أهّم 5 تحديات مالية تواجه رواد الأعمال

الثلاثاء, 27 يونيو, 2017

عادةً ما يواجه رواد الأعمال العديد من الصعوبات خلال مسيرة نجاحهم، فهناك من ينهي مشروعه بمجرد ظهور إحدى هذه المعوّقات، أما البعض الآخر فيجتهد لإيجاد حلول فعّالة للتغلب على هذه المعوّقات من أجل استمرار المشروع.

فبحسب آخر استطلاع رأي أجراه  برنامج ريالي المقدّم من مجموعة سدكو القابضة، والذي شارك فيه أكثر من 1000 رائد أعمال في السعودية، أظهرت النتائج أن الصعوبات المالية تأتي في المرتبة الأولى من ضمن المعوّقات التي تواجه نجاحهم كرواد أعمال. لذلك سنقوم باستعراض أهم هذه المعوّقات بالترتيب وكيفية إيجاد حلول لكل منها.

أهّم 5 تحديات مالية تواجه رواد الأعمال

1- عدم الحصول على تمويل مناسب
من أولى التحديات المالية التي أشار إليها المشاركون هي عدم إيجاد فرص جيدة لتمويل فكرة مشاريعهم أو لتنمية مشاريعهم الحالية. فالمشروعات الصغيرة والمتوسطة تواجه صعوبات تمويلية لعدة أسباب منها نقص الضمانات أو عدم وجود سجل ائتماني للمشروع. وبالتالي تتجنب بعض الشركات أو البنوك تمويل هذه المشروعات، نظراً لدرجة المخاطرة العالية التي تتضمنها. بينما يقوم البعض الآخر برفع تكلفة التمويل والتي تساهم في زيادة كلفة انتاج المشروع. 
في هذا الإطار، أطلقت المملكة العربية السعودية عدة برامج لدعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة مثل برنامج مسارات وبرنامج كفالة لتمويل المنشآت الصغيرة والمتوسطة.


2- ارتفاع تكلفة الإيجارات
قد يتسبب ارتفاع تكلفة الإيجارات في عزوف شريحة كبيرة من الشباب عن دخول مجال الأنشطة الاستثمارية الصغيرة، كونها تلتهم جزءاً كبيراً من رأس المال والإيرادات الشهرية، خاصة في السنوات الأولى للمشروع. كما أنها تساهم في ارتفاع أسعار المنتجات. ويمكن تخطي هذه المشكلة من خلال البحث عن أماكن مناسبة وبأسعار معقولة.


3- التكلفة التشغيلية أعلى من المتوقع
إن ارتفاع أسعار المواد الأولية وكلفة العمل والإيجارات ستؤدي حتماً إلى ارتفاع تكاليف التشغيل. وهنا ستقل قدرة المشروع على المنافسة في السوق، حيث تقل الإيرادات المتوقعة.
لذلك من المهم جداً إعداد دراسة تشمل أرقام واقعية للتكلفة التشغيلية سواء كانت تكاليف ثابتة أو متغيرة، لمعرفة مدى كفاية رأس  المال المتوفر لبدء المشروع، وتحديد مدى الحاجة إلى الاقتراض، فهذا يُساعد في التحكم بنفقات المشروع.


4- صعوبة تحديد استراتيجية التسعير المناسبة
هناك عوامل كثيرة تؤثر على تحديد سعر منتجات المشروع، حيث تتمحور حول ثلاثة نقاط هي: 
 - الطلب على المنتج: أي مدى قابلية السوق للمنتج و دخل المستهلك المستهدف، بالإضافة إلى القوى الشرائية المطلوبة. 
- المنافسة: حيث يتم دراسة أسعار المنافسين لإطلاق المنتج بسعر يمكنه الصمود في السوق.
- التكلفة: وهنا يجب أن يكون السعر النهائي أعلى من تكاليف الإنتاج، من أجل تحقيق هامش ربح.
حيث يجب أن تحقق استراتيجية تسعير المنتج ثلاثة أهداف مجتمعة وهي خلق طلب في السوق، الحفاظ على القدرة التنافسية، وتحقيق الربح.


5- الخلط بين نفقات المشروع والنفقات الشخصية
هناك خطاً شائع بين رواد الأعمال خصوصاً وإن كانوا هم من يديرون الشؤون المالية للمشروع، حيث يختلط الأمر بين نفقاتهم الشخصية ونفقات المشروع.لذا من الضروري فصل التدفقات النقدية للمشروع عن الحسابات الشخصية لرواد الأعمال، فهذه الأموال وجدت من أجل تشغيل المشروع وتنميته فقط. فمثلاً عدم استخدام البطاقة الائتمانية الخاصة بالشركة إلا في المستلزمات الخاصة بالشركة.

#نصيحة_ريالي: إذا واجهت بعض الصعوبات المالية في بداية مشروعك، لا تستسلم وقم بدراستها بموضوعية والعمل على إيجاد حلول فعّالة للتغلب عليها.