كيف تُخطط لعزائم رمضان بأقل تكلفة؟

الخميس, 1 يونيو, 2017

يُلقّب شهر رمضان الكريم بشهر المودّة والرحمة، حيث يتم تعزيز العلاقات العائلية و إتاحة فرصة لصلة الرحم عن طريق دعوة الأهل والمقربين على السُّفر الرمضانية.
ولكن قد تُمثّل عزائم الشهر الفضيل تكلفة إضافية لا بد من الإعداد لها مسبقاً، خاصة إن كان دخل الأسرة الشهري محدود، حتى لا تلجاً للاقتراض لإقامة هذه الولائم.

كيف تُخطط لعزائم رمضان بأقل تكلفة؟

1.    التّخطيط المبكر
يُفضّل أن تستعد الأسرة مُسبقاً لمُتطلّبات وحاجات شهر رمضان وتخصيص ميزانيّة خاصّة للعزائم، من أجل تجنب تخطّي الميزانيّة الشهرية المُعتادة وعدم خروج النفقات عن السيطرة.
2.     تُدوين الاحتياجات
دوّن عدد العزائم و عدد المدعُوين قبل الشّروع في دعوتهم، لتحديد قيمة المُستلزمات المطلوبة لتتناسب مع الميزانية. فهذا يُجنّب خلق ثقل على كاهل ميزانية الأسرة بدون إهدار أو تبذير.
3.    ترتيب الأولويّة
عادة ما تضم السّفر الرمضانية أصنافاً مُتنوّعةً من الطعام، لذا يجب أن تُرتّب النفقات حسب المواد والسلع الأساسية اللازمة من خلال وضع قائمة بالمُتطلّبات وتحديد الأولويّات والضّروريّات منها.
4.    وضع ميزانية 
تحديد ميزانية لعزائم رمضان وعدم تخطيها يُساعدك على إدارة نفقاتك بشكل أفضل.
5.    الادخار مسبقاً
تُعتبر كلفة ولائم شهر رمضان مرتفعة نسبياً، لذلك يجب وضع خطة للادخار والتوفير لتغطية هذه النفقات قبل قدوم الشهر الكريم لتجنب أي من الضغوطات المالية.
6.    التسوق بطريقة فعالة
يُفضّل إعداد قائمة بمستلزمات الشهر الكريم وتقسيمها على 4 أسابيع، للاستفادة من أي فائض قد ينتج لتفادي الإسراف في المشتريات وإهدارها.
7.    الاستفادة من العروض
قم برصد العروض قبل وخلال الشهر الفضيل لدى المتاجر والأسواق الكبرى للمنتجات والسلع التي تحتاجها عادةً في إعداد الموائد، مع الالتزام بالقائمة الشرائية، وتجنّب العروض التي لن تفيدك.
8.    العزيمة ليست لأجل التباهي 
يجب أن يكون الهدف من عزائم رمضان هو صلة الرحم وإفطار الصائمين، وليس من أجل التباهي و التفاخر الذي يصاحبه غالباً إسراف و تبذير.


#نصيحة_ريالي: يجب الإعداد لعزائم رمضان بما يناسب إمكانياتك، حتى لا تلجأ للاستدانة.